21 شباط/فبراير 2018
RSS Facebook Twitter youtube 16
قيم هذه المقالة
(0 أصوات)

لقاء علميللدكتور عبد الحميد أبو سليمان

( رئيس المعهد العلمي للفكر الإسلامي)

مع الدكتور حذيفة أمزيان

( رئيس جامعة عبد المالك السعدي

بتطوان بالمملكة المغربية )

 

photo 178 

 

وقراءة في كتاب:

 

«أزمة الإرادة والوجدان المسلم»

 

من طرف الطلبة الباحثين

بالمركز المغربي للدراسات والأبحاث التربوية

بالمدرسة العليا للأساتذة بتطوان

بتاريخ : 12 أبريل 201

 

 

في سياق برنامج الزيارة العلمية الأكاديمية التي قام بها الدكتور عبد الحميد أبو سليمان إلى المملكة المغربية في الفترة الممتدة من 11 إلى 19 أبريل 2011

نظم المركز المغربي للدراسات والأبحاث التربوية بالمدرسة العليا للأساتذة بتطوان بالمملكة المغربية يوم الثلاثاء 12 أبريل 2011، قراءة في كتاب: "أزمة الإرادة والوجدان المسلم" للدكتور: عبد الحميد أبو سليمان مدير المعهد العالمي للفكر الإسلامي، وذلك بالتعاون مع استشارية المعهد العالمي للفكر الإسلامي بالمغرب ، وجامعة عبد المالك السعدي، والمدرسة العليا للأساتذة بتطوان.

وقبل افتتاح أشغال الندوة تم استقبال الدكتور عبد الحميد أبو سليمان من طرف السيد رئيس جامعة عبد المالك السعدي بتطوان الدكتور حذيفة أمزيان بمقر رئاسة الجامعة ، حيث تم التعريف بالمؤسستين وتبادل وجهات النظر في أشكال التعاون العلمي الأكاديمي ، كما تم تقديم بعض مؤلفات المعهد للجامعة، وتقديم بعض إصدارات الجامعة لرئيس المعهد ، وقد حضر اللقاء الدكتور خالد الصمدي رئيس المركز المغربي للدراسات والأبحاث التربوية والمستشار الأكاديمي للمعهد بالمغرب، والدكتور السعيد الزاهري الكاتب العام للمركز والدكتور السعيد القنطري عضو فريق البحث بالمركز ، وكذا السيد نائب رئيس الجامعة المكلف بالبحث العلمي والتعاون الدكتور أحمد الموساوي ، والسيد نائب رئيس الجامعة المكلف بالشؤون التربوية الدكتور حسن الزباخ وبعد الاستقبال انتقل الجميع إلى قاعة الندوات بالمدرسة العليا لحضور قراءة في كتاب " أزمة الإرادة والوجدان المسلم " للدكتور عبد الحميد أبو سليمان " أعدها الطلبة الباحثون بالمركز

photo 179

المغربي للدراسات والأبحاث التربوية " مع رد وتعقيب من المؤلف ، وقد حضر الندوة عدد من الأساتذة والطلبة الباحثين المهتمين بمجال الفكر الإسلامي وعلوم التربية من مختلف التخصصات الإنسانية والاجتماعية.

وبعد الافتتاح بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم بدأت أشغال الملتقى بكلمة افتتاحية للدكتور خالد الصمدي رحب فيها بالدكتور عبد الحميد أبو سليمان رئيس المعهد العالمي للفكر الإسلامي، والدكتور حذيفة أمزيان رئيس جامعة عبد المالك السعدي، والدكتور الجلالي عريض مدير المدرسة العليا للأساتذة بتطوان، والطلبة الباحثين الذين شاركوا في قراءة الكتاب، والطلبة والأساتذة الحاضرين.

 

وبعد الترحيب بمؤلف الكتاب، والإشارة إلى بعض إساهاماته وإنجازاته، تناول في كلمته أهمية الكتاب photo 180

الذي دارت حوله أشغال الندوة، مشيدا بالخبرة الكبيرة لصاحب الكتاب في مجال الفكر الإسلامي وغيره من المجالات، وبالدور الكبير الذي يقوم به المعهد العالمي للفكر الإسلامي في خدمة قضايا الأمة؛ كما أشار إلى أهمية عقد مثل هاته الندوات في مثل هاته المجالات الفكرية والتربوية. ونوه بالعلاقات التي تربط المعهد العالمي للفكر الإسلامي بالعديد مراكز البحث بالجامعات المغربية منذ تأسيسه إلى الآن والتي توجت بعقد العديد من الندوات واللقاآت العلمية والدورات التدريبية للطلبة الباحثين وطبع إصدارات وبحوث علمية لأساتذة باحثين مغاربة .

ثم تناول الكلمة بعد ذلك الدكتور حذيفة أمزيان رئيس جامعة عبد المالك السعدي التي رحب فيها بالدكتور عبد الحميد أبو سليمان، معربا عن سرور الجامعة باستضافته، ومؤكدا حرص الجامعة على عقد مثل هاته اللقاءات في مختلف المؤسسات التابعة للجامعة ، ووجه بعدها شكر للدكتور خالد الصمدي على ما يبذله من جهد لعقد مثل هاته اللقاءات؛ كما شكر الباحثين على حضورهم ومساهماتهم العلمية. بعد ذلك تناول الكلمة الدكتور الجلالي عريض مدير المدرس العليا للأساتذة الذي رحب بضيفه الدكتور عبد الحميد أبو سليمان رئيس المعهد

photo 181

العالمي للفكر الإسلامي، وبالطلبة والأساتذة الباحثين؛ معربا عن سرور طاقم المدرسة باستضافة هاته الندوة. وبعدها أعطيت الكلمة للطلبة الباحثين الذين شاركوا في قراءة الكتاب.

 

photo 182 القراءة الأولى:

للطالب الباحث بالمدرسة العليا للأساتذة بتطوان سفيان شطار، وتناول فيها أهم ما عرضه المؤلف في النصف الأول من الكتاب، من قضايا المعرفة والوجدان، وأسباب غياب الجانب النفسي الوجداني في الخطاب التربوي الإسلامي، مستحضرا الأبعاد الثقافية والفكرية التي تسببت في هذا التشوه والغياب، وخلص بعد ذلك إلى أهم المنطلقات التي تمكن الأمة من استكمال هذا النقص، واستحضار الجوانب الغائبة في العملية الإصلاحية. وقد ختم عرضه بجملة من الاستنتاجات والأسئلة التي وجهها إلى المؤلف لمزيد من التوضيح .

 

القراءة الثانية: photo 183

لللطالب الباحث عبدالكريم القلالي، عرض فيها المقاربات المنهجية والثقافية اللازمة للإصلاح التربوي، مستجليا أهم أسس هذا الإصلاح ومنطلقاته، ومشيرا إلى الدور المحوري الفطري للأسرة في الإصلاح، وأهمية تنبيه المفكرين والمثقفين إلى هذا البعد الغائب في المشروع الإصلاحي الإسلامي، وضرورة إصلاح المؤسسات العلمية والتعليمة؛ وذلك بإعادة النظر في مناهج تعليمها، وطرق تدريسها؛ سيما ما يتعلق من ذلك بأسلمة المعارف والعلوم وتعريبها؛ كشرط أساس لإنجاح مشروع نهضة الأمة.

تعقيب مؤلف الكتاب:

بعد ذلك أعطيت الكلمة لمؤلف الكتاب الدكتور عبد الحميد سليمان، وتناول فيها أهم ما أثير من قضايا وإشكالات في قراءة الكتاب، موضحا دور الأسرة في التربية والإصلاح، والحرص على بناء الطفل ثقافيا ونفسيا ووجدانيا، وحدد بعض المعالم التي ينبغي استحضارها في إصلاح التعليم، للنهوض بالأمة، مشيرا إلى المأساة التي تعانيها الأمة الإسلامية، وما يتحمله الجيل الصاعد من مسؤوليات للنهوض بها.

 

وتوج هذا اللقاء بتوقيع اتفاقية تعاون بين رئيس جامعة عبد المالك السعدي الدكتور: photo 184

حذيفة أمزيان، ورئيس المعهد العالمي للفكر الإسلامي، الدكتور: عبدالحميد أبو سليمان، بعد تلاوة نصها من طرف رئيس المركز المغربي للدراسات والأبحاث التربوية الدكتور: خالد الصمدي.

 وبعد الفراغ من كلمة مؤلف الكتاب الدكتور أبو سليمان؛ أعطيت الكلمة لعدد من الأساتذة والطلبة الباحثين الذين أثروا اللقاء بإضافاتهم وأسئلتهم التي تولى مؤلف الكتاب الإجابة عنها.

 

 

photo 185

توقيع اتفاقية التعاون بين الجامعة والمعهد

 

 ومن أهم ما تم التأكيد عليه في الاتفاقية: • تبادل التجارب والخبرات في مجال تطوير الدراسات الإسلامية والعلوم الإنسانية والاجتماعية والتربوية بين الباحثين المنتسبين إلى الجامعة والمعهد . • تنظيم أنشطة علمية أكاديمية مشتركة في التخصصات المذكورة لفائدة الأساتذة والطلبة الباحثين داخل المغرب وخارجه . photo 186

 

وفي ختام هذا الملتقى العلمي تم توشيح صدر رئيس المعهد العالمي للفكر الإسلامي من طرف رئيس الجامعة بشارة جامعة عبد المالك السعدي تقديرا لجهوده العلمية . وختم الندوة الدكتور خالد الصمدي بتوصيات لتعزيز التواصل بين المؤسسات العلمية المغربية والمعهد العالمي للفكر الإسلامي، مشيرا إلى حرص المركز المغربي للدراسات والأبحاث التربوية على تنظيم مثل هاته اللقاءات العلمية، التي تثري الفكر والبحث العلمي.

 

 

 

 

 

 

 

آخر تعديل في الثلاثاء, 12 آذار/مارس 2013 10:46

أضف تعليق


كود امني
تحديث

الأنشطة العلمية لاستشارية المعهد بالمغرب لسنة 2011

أخر الاصدارات

البث الحي

ALBAT AL HAY