Print this page
قيم هذه المقالة
(0 أصوات)

تقرير عن الدورة التدريبية في "منهجية التكامل المعرفي"
بالمعهد العالمي للفكر الإسلامي - مكتب الأردن

 

إعداد: د. السعيد الزاهري
عضو اللجنة العلمية لاستشارية المعهد بالمغرب

والكاتب العام للمركز المغربي للدراسات والأبحاث التربوية

 

photo 141

من 11 إلى 13 دجنبر 2

 

 

 

في إطار التعاون بين المعهد العالمي للفكر الإسلامي والمركز المغربي للدراسات والأبحاث التربوية وبدعوة من مكتب الأردن، شارك د. السعيد الزاهري برفقة إحدى عشر أستاذا من أساتذة التعليم الجامعي من المغرب )جامعة القرويين بفاس وجامعة ابن زهر من أكادير وجامعة سيدي محمد ابن عبد الله بفاس(، وتسعة أساتذة من الجامعات الأردنية في دورة تدريبية في موضوع "منهجية التكامل المعرفي"، وذلك في المدة الممتدة من 11 إلى 13 دجنبر 2012م. وقد انتظمت الدورة تحضيرا وتنفيذا في الخطوات الآتية:

1. سلمت مادة كتاب " منهجية التكامل المعرفي : مقدمات في المنهجية الإسلامية" للدكتور فتحي ملكاوي إلى جميع الأساتذة المشاركين قبل موعد الدورة بما زاد عن الشهر.

2. تم تنظيم مادة الدورة في 12 عشرة جلسة، حسب المحاور الكبرى للكتاب بحيث ثم تخصيص جلسة علمية لكل محور ، وثم تقديم مادة العرض مكتوبة ونسخة العرض الالكترونية المقدم أثناء الدورة. وقد انتظمت جلسات الدورة تحت العناوين الآتية :

 

لتاريخت

رتيب الجلسة 

العنوان

الأحد 12/9

الجلسة الأولى

مفاهيم التكامل المعرفي+ وحدة المعرفة

 

الإثنين 12/10

لجلسة الثانية 

مفهوم المنهج والمنهجية+ منهجية التفكير والبحث والسلوك

الجلسة الثالثة 

مناقشة مشاريع بحثية 1 )مجموعات(

الجلسة الرابعة 

الوعي المنهجي+ الخلل المنهجي

الجلسة الخامسة 

مبادئ المنهجية وقيمها

 

الثلاثاء 12/11

الجلسة السادسة 

المدارس المنهجية

الجلسة السابعة 

مناقشة مشاريع بحثية 2 )مجموعات(

الجلسة الثامنة 

مصادر المنهجية

 

الأربعاء 12/12

لجلسة التاسعة  أدوات المنهجية
لجلسة العاشرة  تطبيقات المنهجية في العلوم الإسلامية

الجلسة الحادية عشرة 

تطبيقات المنهجية في العلوم الاجتماعية والإنسانية

الجلسة الثانية عشرة 

تطور مفهوم المنهج والمنهجية في التراث الإسلامي والفكر الغربي

 

الخميس 12/13

جلسة تقويم الدورة 

تسليم نماذج التقويم الكتابية، وتقديم ملحوظات شفوية
لجلسة الختامية  تسليم الشهادات

 

 3. انتظمت كل جلسة من جلسات الدورة وفق المنهجية الآتية : يقدم ثلاثة أو اثنان من المشاركين عروضاً في موضوع الجلسة، كل منهم يقدم عرضه في حدود عشر دقائق، يتضمن العرض ثلاثة عناصر: العنصر الأول أبرز الأفكار التي تخص موضوع الجلسة من مادة الدورة الموزعة على المشاركين، والعنصر الثاني يكون عبارة عن أية إضافات أو مراجع أخرى يستطيع بها المتدخل إغناء المادة المعروضة، والعنصر الثالث يختص بأسئلة المشارك أو استفساراته أو ملحوظاته النقدية بخصوص الموضوع. 4. ولقد تم تكليف المشاركين أثناء الدورة بمهام أخرى غير إلقاء العروض وهي إدارة وتسيير جلسات الدورة وإعداد تقاريرها الخاصة وفق نموذج جاهز ومهيأ من اللجنة التنظيمية للدورة.

 

الجلسة الافتتاحية

رئيس الجلسة رائد جميل عكاشة

 

تم افتتاح الدورة يوم الثلاثاء 11 دجنبر 2012م على الساعة العاشرة صباحا بقاعة العروض بمكتب المعهد العالمي للفكر الإسلامي بالأردن بحضور: الدكتور فتحي حسن ملكاوي المدير التنفيذي للمعهد العالمي للفكر الإسلامي و الدكتور رائد جميل عكاشة مدير مجلة "إسلامية المعرفة" والمشاركون في الدورة مع اعتذار الدكتور أمين القضاة عميد كلية الشريعة بالجامعة الأردنية عن حضور الافتتاح لظرف وظيفي طارئ.

وقد استهلت الدورة عمليا بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم تلاها على مسامع الحاضرين د. عبد الله أكرزام، ثم افتتح الجلسة د. رائد جميل عكاشة الذي رحب بالمشاركين وعرض الأهداف العامة للدورة. ثم تناول الكلمة الدكتور فتحي حسن ملكاوي ورحب بدوره بكل المشاركين ثم قدم كلمة توجيهية مقتضبة أكد فيها على دور المعهد على أساس انه ليس مؤسسة دعوية ولا سياسية وإنما مؤسسة فكرية ومركز للبحوث وتطوير الأفكار ولذلك كان الفئة المستهدفة لتكوينات المعهد أساتذة الجامعات على وجه الخصوص. كما أن مرجعية المعهد هي الوحي الإلهي )القرآن والسنة(. وللمعهد كذلك عشرات اتفاقيات التعون والشراكة في مجال الفكر الإسلامي مع مختلف الجامعات العربية

photo 142

والإسلامية. وفي الأخير قدم اعتذار السيد أمين القضاء عميد كلية الشريعة بالجامعة الأردنية عن عدم تمكنه من حضور الجلسة الافتتاحية.

photo 143

الجلسة الأولى: مفاهيم التكامل المعرفي+ وحدة المعرفة

رئيس الجلسة: د. رائد جميل عكاشة

المقرران: د. السعيد الزاهري + د. محمد زهير

العرض الأول: د. محمد الوثيق من جامعة القرويين بفاس، في موضوع "مفاهيم التكامل المعرفي

photo 144
د. محمد الوث

كان موضوع العرض بيان لموضوع المفاهيم المتداولة في التكامل المعرفي، حيث ركز على رؤى بعض العلماء المسلمين المعاصرين من مدرسة إسلامية المعرفة وغيرها مثل الدكتور إسماعيل الفاروقي والدكتور عبد الحميد أبو سليمان وغيرهما، وقد ربط بين التكامل والنظرة التوحيدية.

العرض الثاني: د. عبد الله أكرزام من جامعة القرويين بفاس، في موضوع: «مفاهيم التكامل المعرفي.»

أكد المتدخل أن موضوع «التكامل المعرفي » 

photo 145
د. عبد الله أكرزامد.

له عدة تعريفات باعتبارات متعددة، وحسب المجالات التي يوظف فيها، وأشار إلى انه وعلى غرار القضايا الحديثة لا تجد له مفهوما بالمعنى الحدي. كما أورد له الإطلاقات الشائعة في الثقافة الإسلامية كالموسوعية والمشاركة والإحاطة ... ومثل بنماذج من علماء الأمة. ولخص ما قاله الدكتور فتحي ملكاويد.

في كتابه بما في ذلك مبررات هذا التكامل وحاجة الأمة إليه ، وفي الأخير أبدى عليه بعض الملاحظات.

العرض الثالث: د. عامر ملاحمة من جامعة العلوم الإسلامية العالمية بالاردن،

photo 146
د. عامر ملامحة.

في موضوع: "وحدة المعرفة

تطرقت المحاضرة لمجموعة من النقط الأساسية نلخصها فيما يلي:

1. تعددت مفاهيم وحدة المعرفة وأصابها التشويش تبعا لعدة أمور منها: • تعدد المرجعيات
• اختزال المعرفة في جانب من الجوانب
• عدم ظهور نتائج تطبيقية
• وعوامل أخرى

2. ارتباط مفهوم الوحدة المعرفية بمبدأ التوحيد.

3. حرص العلماء المسلمين في الماضي والحاضر على ضرورة ربط المعارف بمصدر واحد وهو الله عز وجل وبربط التوحيد بالحقيقة.

4. خطورة الفصل بين الإسلام والعلم، وضرورة إقامة الارتباط التوحيدي العميق بينهما.

 

الجلسة الثانية: مفهوم المنهج والمنهجية - منهجية التفكير والبحث والسلوك

رئيس الجلسة: د. حسن القصاب

المقرران: د. عمر أجدية+ ماجد أبو غزالةد

العرض الاول: د. الحاج موسى عوني من جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس، في موضوع : "منهجية التفكير والسلوك"

كان الهدف من عرض المحاضر بيان المنهجية الإسلامية

 

العرض الاول: د. الحاج موس عونيى في التفكير

photo 147

د. الحاج موسى

عوني

والبحث والسلوك وذلك من خلال تحديد المرتكزات والأساسيات التي تقوم عليها، فالتفكير ينبني أساسا على التفكير المقاصدي والسنني والسببي والاستشرافي، وهذها لعناصر ينبغي استحضارها في عملية اختيار البحوث حتى تكون جادة ونافعة وممكنة وفاعلة في حل معضلات الواقع، ومن بين خاصيات السلوك التي تم التركيز عليها النية والإتباع والإبداع.

العرض الثاني: د. السعيد الزاهري من جامعة 

photo 148

د. السعيد الزاهري

القرويين بفاس، في موضوع : «المفاهيم الأساسية ذات الصلة بمفهوم المنهجية: رؤية العالم، والنظام المعرفي، والنموذج الإرشادي، والنموذج التفسيري.

 

 

قدم المحاضر خلال هذا العرض نظرة عن التطور التاريخي لمصطلح «رؤيا العالم» ثم لخص مجمل تعريفات مفهوم «رؤيا العالم» والتي حددها الدكتور فتحي ملكاوي. في كتابه. ثم عرض بعد ذلك مختلف التعريفات المصطلحية والدلالية للمفاهيم الأساسية الأخرى المرتبطة بمفهوم رؤيا العالم مثل  مفهوم النظرية المعرفية والبردايم ثم النموذج التفسيري. وفي الختام وضع مجموعة من التساؤلات أهمها:

- بالنسبة للنموذج المقترح من طرف الدكتور فتحي ملكاوي بخصوص العلاقة بين "رؤيا العالم" و"النظرية المعرفية" و "المنهجية" تم طرح التساؤل حول ما إذا غابت المنهجية ماذا يمكن أن نقول عن النظرية المعرفية وعن رؤيا العالم، وفي حالة غياب المنهجية والنظرية المعرفية ما هي مواصفات رؤيا العالم.

- بالنسبة للنموذج الإرشادي أو البردايم ، ما هو موقع البردايم في الفكر الإسلامي أي هل وقع في الفكر الإسلامي نموذج للبردايم؟

- ما مدى تأثر عبد الوهاب المسيري رحمه الله ونموذجه التفسيري بالاتجاه المعرفي الغربي؟

 

الجلسة الثالثة: مناقشة مشاريع بحثية 1

رئيس الجلسة: د. السعيد الزاهري

المقرران: د. نماء البنا+ د. نداء زقزوق

تمحورت أشغال هذه الجلسة بمناقشة مقترحاتُ المشاركين البحثية؛ والتي اقترح فيها كل مشارك ثلاثة مشاريع بحثية، تطبق منهجية التكامل المعرفي في مجال تخصصه. والمقصود بالمشروع البحثي في هذه الجلسة: هو ذلك العمل البحثي الذي يصلح أن يكون بحثاً أكاديمياً يقدمه طلبة الدراسات العليا في الجامعات، ويكون نواة لأطروحة جامعية، أو بحثاً مهنياً يقدمه الأساتذة الجامعيون والباحثون في مراكز البحث العلمي. وموضوعات مشروعات البحث الثلاثة المقترحة تمثل وفق خبرة المشارك، أولوية يخطط للقيام بها بنفسه، أو يحيلها إلى أحد تلاميذه من طلبة الدراسات العليا، أو يتمنى أن يقوم بها أحد الباحثين، لما يعتقده من حاجة ماسة إليها. ويتضمن كل مشروع: أربعة عناصر إضافة إلى عنوان البحث المقترح، وهي:

1. موضوع البحث،

2. وأهميته، 3. ومنهجيته،

4. وأهدافه. ويكون حجم المادة المطلوبة في حدود)250( كلمة؛ أي صفحة واحدة. وقد أعلن مدير الدورة أن مشاريع هذه البحوث ستغدو مادةً لكُتيب بعنوان: أولويات البحث العلمي في الدراسات الإسلامية والاجتماعية وفق منهجية التكامل المعرفي.

انتظمت أشغال هذه الجلسة في توزيع المشاركين إلى أربعة مجموعات من خمسة إفراد في كل مجموعة، تناقش كل مجموعة لمدة ساعة مشاريع البحث المقترحة من أعضاءها ويعرض ممثلها مجمل المشاريع بعد تصحيحها وتنقيحها أمام الحاضرين.

photo 149

إحدى مجموعات النقاش

الجلسة الرابعة: الوعي المنهجي والخلل المنهجي

رئيس الجلسة: د. عبد الله أكرزام

المقرران: شاكير السحمودي+ د. يحيى معابدة

 عرض د. زهير الريالات في موضوع : مظاهر الخلل في حياة الأمة ركز المحاضر في مداخلته على تلخيص ما جاء في الفصل الثالث

من كتاب د. فتحي ملكاوي وابرز أن مظاهر 

photo 150

د. زهير الريالات

الخلل في حياة الأمة تتلخص في ما يلي:

1. خلل في رؤية العالم

2. خلل في فهم الواقع والتعامل معه

3. خلل في ربط الأسباب بالنتائج
4. خلل في معرفة الحقيقة وعدم العمل بمقتضاها

 

الجلسة الخامسة: مبادئ المنهجية وقيمها

رئيس الجلسة: د. منصور مقدادي

المقرران: دة فاطمة الوحش + د. الحاج موسى

العرض الأول: د.عمر جدية من جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس، في موضوع: مبادئ المنهجية الإسلامية.

تناولت المداخلة ثلاثة محاور أساسية : تناول الأول منها ملخصا لكلام الدكتور فتحي ملكاوي في موضوع «مبادئ المنهجية» والذي ركز فيه على بيان مفهوم المبادئ ومستوياتها وعناصرها في سياق الحديث عن المنهجية الإسلامية. وفي المحور الثاني عرض المتدخل بعض الإضافات المفيدة والتي تمثلت في رأي المعهد العالمي للفكر الإسلامي بصفة عامة وآراء بعض رواده على وجها لخصوص أمثالا لمرحوم د.إ سماعيلا لفاروقي 

photo 151

د. عمر جدية

رحمه الله في كتابه "أسلمة المعرفة": المبادئ العامة وخطة العمل والدكتور عبد الحميد أبو سليمان في كتابه «قضية المنهجية في الفكر الإسلامي.»

وفي المحور الأخير طرح المتدخل أسئلة علمية مركزة في موضوع "مبادئ المنهجية الإسلامية" قصد مدارستها من قبل الأساتذة الحاضرين في الدورة.

العرض الثاني: د. شاكر السحمودي من جامعة 

photo 152

د. شاكر السحمودي

سيدي محمدبن عبد الله بفاس، تحت عنوان: "مقدمات في القيم الإسلامية"

عرض المحاضر منظومة القيم العليا المتكونة من التوحيد والتزكية والعمران، ثم أكد على أن التوحيد له تجلياته في الاسرة والأمة وفي النظام السياسي والاقتصادي وفي النظام الجمالي. كما أن للتزكية تجليات تخص الفرد والأمة والمال. وأكد كذلك أن العمران يعني الحياة والإقامة والسكن والبناء في مكان محدد، وان هناك عمرانا ماديا للحضارة الإنسانية وعمرانا معنويا وفكريا وثقافيا. وأن العمران هو الصورة التي تتحقق بها الخلافة في الأرض.

 

الجلسة السادسة: المدارس المنهجية

رئيس الجلسة: د. د. يحيى معابدة

المقررون: د. سعيد العوادي+ د. جمال بوشما

العرض الأول: دة. نماء محمد البنا من الجامعة الأردنية 

photo 153

دة. نماء محمد البنا

في موضوع : الرؤية الواحدية والرؤية التوحيدية في المدارس المنهجية الإسلامية.

أكدت المحاضرة أن الرؤية الواحدية هي تلك الرؤية التي تقول إن منهج التفكير والبحث في اية قضية أو حالة هو منهج واحد وان الفكر البشري قد تطور عبر التاريخ فانتقل من مرحلة إلى مرحلة وفي كل مرحلة كان الإنسان يسلك منهجا واحدا.

وإذا أجاز القرآن الكريم اختلاف الشرائع في قوله تعالى " ولكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا" فقد أجاز في الوقت نفسه اختلاف المناهج

وبالتالي فإن الباحث الذي يتبنى مفهوم المنهجية التوحيدية يمكنه أن يستعمل مناهج متعددة في سعيه العلمي والعملي.

والحديث عن المدارس المنهجية يتضمن مقولة التعدد، والتكامل والتوحيد في المناهج مقابل واحدية المنهج وهو ما يسوغ مقولة أن المنهج في الرؤية الإسلامية يتصف بالخاصية "التوحيدية" وليس "الوحدانية".

العرض الثاني : د يحيى زكريا جعابدة من 

photo 154

د. يحيى زكريا جعابدة

 الجامعة الأردنية في موضوع "مدارس المنهجية"

تطرق للمدارس المنهجية وتكاملها وذكر أربع مدارس هي مدرسة المنهج العقلي لفلسفي ومدرسة المنهج الذوقي الصوفي ومدرسة المنهج العلمي التجريبي ومدرسة الفقهي والأصولي، ثم فصل في كل واحدة منها. أما التساؤلات التي طرحها فهي كالتالي:

- هل هناك مدارس أخرى؟

- هل آمن أصحاب هذه المدارس بالتكامل المعرفي فيما بينهم؟

- ما هو موقع المناهج الحركية وتكاملها؟

 

الجلسة السابعة: مناقشة مشاريع بحثية

رئيس الجلسة: د. جمال بو شما

المقرران: د.عامر ملاحمة + د.جميل أبو سارة

 

طلب قبل الدورة من كل مشارك من المشاركين اقتراح مشروعً بحثيً يقوم به بنفسه، تطبيقاً لمنهجية التكامل المعرفي. يبدأ في صياغة فكرته وخطته قبل الدورة ويواصل تطويره في أثناء الدورة، وينجزه ضمن مدة ثلاثة أشهر بعد الدورة.

والمطلوب في هذا النمط من المشاريع تحديد عنوان المشروع ونبذة عن موضوعه وأهميته ومنهجيته وأهدافه، في حدود صفحة واحدة. ثم يتوسع المشارك في تفصيل خطة البحث في أثناء الدورة، لاستكمال متطلبات خطة البحث وعناصره في حدود خمس صفحات، تسلم في اليوم الأخير من الدورة. ثم يواصل الباحث عمله في تنفيذ خطة البحث وإنجازه فعلاً، بحصر الكتابات والبحوث والدراسات السابقة حول موضوع البحث وتصنيفها وتقويمها، وبيان موقع هذا البحث منها، وتحديد الجديد الذي سوف يضيفه إليها. ثم يقوم الباحث بكتابة البحث كاملاً في حدود عشرة آلاف كلمة )30-40( صفحة. وستقوم الإدارة العلمية للدورة بمتابعة المشاركين في الدورة لإنجاز هذه البحوث. وإخضاعها للتحكيم العلمي، وطلب إجراء التعديلات وفق تقارير التحكيم. ثم تُنشر البحوث في كتاب علمي، يكون أحد إنجازات الدورة.

وتبعا لذلك تمت مناقشة مشاريع هذه البحوث في هذه الجلسة وفق نفس نظام مشاريع بحوث الجلسة الأولى أي نوقشت مشاريع البحوث في المجموعات وتم إدخال التعديلات عليها ثم عرضت على المشاركين.

photo 155

إحدى مجموعات النقاش

الجلسة الثامنة : أدوات المنهجية

رئيس الجلسة: د. محمد الوثيق

 

عرض د.حسن القصاب من جامعة القرويين 

photo 156

د. حسن القصاب

بقاس، في موضوع: مصادر المنهجية.
في عرضه لمصادر المعرفة أوضح د. حسن القصاب أن هذه المصادر تشكل مادة 

 

المنهجية ومناط تنزيلها، لكن يلزم بيان موضع الصلة بينهما؛ فالمنهجية وظيفتها ابتغاء الرشد وسمة المصادر دائما الوضوح والسبق ثم الاتساق. ولما كان الرشد لا يحصل إلا بحسن القراءة مع السمة المذكورة للمصادر فإن هذه تنحصر وجوبا في مصدرين لا ثالث لهما: هما الوحي والعالم.

وأوضح أن الوحي بشقيه ( القرآن الكريم والسنة الصحيحة) إما يكون مصدرا مباشرا للمعرفة وإما يكون مصدرا عاما هاديا موجها، أما العالم فتلقي المعرفة منه يكون بمستويات ثلاث: العالم المادي والعالم الاجتماعي و العالم النفسي .وليس 

يُكتفى في منهجية المعرفية الإسلامية بكشف المصدرين وحصرهما، بل لابد من التنبيه إلى تكامل المصدرين ؛ بحيث لا تصير القراءة إلا عورا من القارئ المكتفي بقراءة مصدر دون الآخر؛ وهكذا فإنه يقرأ الوحي لفهم العالم و يقرأ العالم لفهم الوحي. وفي الأخير أشار الدكتور حسن إلى أن المصادر تتكامل بدورها مجتمعة مع أدوات المعرفة في معادلة التكامل المعرفي العامة.

 

لجلسة التاسعة: مصادر المنهجية
رئيس الجلسة: د. أحمد قادم
المقرران: د. حسن القصاب+ د. محمد الوثيق

العرض الأول: د. بحاري سليمان جامعة ابن زهر بأكادير ، في موضوع: الادوات المنهجية.
قدم العرض قراءة تحليلية للمحور المتعلق بالأدوات المنهجية انطلاقا من كتاب منهجية التكامل للدكتور فتحي ملكاوي من خلال الاجابة عن الاسئلة المحورية التالية:

- ما هي طبيعة الإجراءات التي وظفها الكاتب 

photo 157

د. سليمان بحاري

لمعالجة الأدوات المنهجية؟
- ما هي مرجعيته الأساسية؟
- ما طبيعة المصادر والمراجع المعتمدة؟
- ما هي تجليات التكامل المعرفي وتمظهراته؟

 

 

الجلسة العاشرة: تطبيقات المنهجية في العلوم الإسلامية
رئيس الجلسة: د. عبد الكريم وريكات
المقرران د. عبد الله أكرزام+ د. عامر ملاحمة

 

العرضالأول: دة. فاطمة الوحش من الجامعة الأردنية، 

photo 158

دة. فاطمة الوحش

في موضوع تطبيقات المنهجية في العلوم الإنسانية

وتفصيلاتها تكون كالتالي:

تقوم المنهجية على التكاملية للمعرفة على المنظومة التالية (علم النفس العام نموذجا ):
المنهجية + الوعي المنهجي+ المدارس + المصادر + الأدوات ← المعرفة

المنهجية = (التفكير + البحث + السلوك)
الوعي المنهجي= الفهم (الإحساس + الشعور).
المدارس: الإرادة (الفعل) - الاتجاه االتحليل – السلوك – التحليل).

المصادر: ورد ذكر النفس الإنسانية بشكل مباشر وغير مباشر وتم الحديث عن الشخصية.
الأدوات : تم استخدام الملاحظة والحوار والعلاقات الترابطية.
التكاملية: كانت في استخدام القرآن للوصول الى مداخل النفس.

 

الجلسة الحادية عشرة : تطبيقات المنهجية في العلوم الاجتماعية والإنسانية
رئيس الجلسة: د. نماء البنا
المقرران: دة. نداء زقزوق + د. أحمد قادم

 

العرض الأول : د. سعيد العوادي من جامعة القرويين بفاس، تحت عنوان: "التطبيقات المنهجية في علم البلاغة"

تناولت الورقة بالتفصيل العناصر التالية: 

photo 159

د. سعيد العوادي

1. تقديم تأطيري للموضوع
2. تكامل رؤيا العالم
3. تكامل العلوم
4. تكامل أقطاب التواصل
5. تكامل العدة المنهجية
6. وختم بخاتمة تقويمية للموضوع.

العرض الثاني: د. جمال بوشما من جامعة 

القرويين بفاس، في موضوع تطبيقات المنهجية في العلوم الانسانية والاجتماعية. 

photo 160
د. جمال بو شما 

اختص عرض الدكتور بوشما في عرض تطبيقات المنهجية في العلوم الاجتماعية والإنسانية بالإضافة غلى تبيين أوجه التكامل الحاصل في تنزيل فقه
المعاملات المالية في الواقع المعاصر من خلال نموذج البنوك الإسلامية. وتم التركيز على النماذج التالية: ابن الهيثم والرازي والشاطبي من خلال عرض منهجيتهم النظرية وتنزيلاتها التطبيقية العملية.

العرض الثالث: د.ماجد أبو غزالة من المعهد العالمي للفكر الإسلامي، في موضوع تطبيقات المنهجية في مجلات أخرى. 

photo 161

د. ماجد أبو غزالةد

تطرق هذا العرض لتكاملية علم الإدارة ودورها في توظيف التكامل المعرفي وفي تحقيقه. 

1- علوم الإدارة والعلوم الإسلامية
الأهمية: يستعرض أهمية العنصر البشري في الفكر الإداري القديم وتنميته في الفكر الإسلامي قديما وحديثا
المنهج: منهج وصفي يعتمد القاعدة المعلوماتية المتوفرة
الهدف: رصد مدى إسهام الشريعة في الموارد البشرية وتنميتها وإدارتها
2- التجربة الماليزية في الأسرة المعاصرة
الفكرة: تتنوع الثقافات الماليزية إلى إسلامية وغيرها...فكيف تحمي الدولة الأسرة
الأهمية: تأهيل الفرد وتهيئته لبناء أسرة مسلمة ناجحة
المنهج: تطبيقي ميداني
3- إدارة أموال الوقف وتنميتها من منظور إسلامي
الفكرة: نظام الوقف الإسلامي نموذج في إنجاح التنمية الإجتماعية ...
الأهمية: مسؤولية إدارة الأوقاف لتنميته وقيام هبدوره الاقتصادي والاجتماعي ...
المنهج: وصفي تحليلي مقارن
الهدف: تحديث المؤسسات الدعوية لمواكبة التطورات وسد الخلل في ذلك.

 

الجلسة الثانية عشرة: تطور مفهوم المنهج والمنهجية في التراث الإسلامي والفكر الغربي
رئيس الجلسة: د. نداء زقزوق
المقرران: د. زهير ريالات + د بحاري اسليمان

العرض الأول: د.جميل أبو سارة في موضوع تطور مفهوم المنهج في التراث الإسلامي

أكد المحاضر في البداية على أن المنهجية: مفهوم مفتاحي في مشروع الإصلاح الفكري الإسلامي. وفصل في المرجعية القرآنية في الحديث عن المنهجية مثل آية المنهاج وعلاقة الشرعة بالمنهاج (المائدة:48)،ثم ذكر الألفاظ القرآنية ذات العلاقة بالمنهاج: الطريقة، الصراط، السبيل،

السنة، الهدى، الاستقامة، الرشاد، النور...  

photo 162

د. جميل أبو سارة

(الشورى: 52-53)، (النحل: 9). وكذلك فهم العلماء للمرجعية القرآنية: منهاج الوصول إلى علم الأصول للبيضاوي،

وشرحه: الإبهاج في شرح المنهاج للسبكي.
ثم طرح بعض الأسئلة مثل: إذا كان المنهاج 

photo 163

د. أحمد قادم

هو الطريق: فما أهم خصائص المنهاج؟ ولماذا يفشل بعض الأَفراد وتفشل بعض الجماعات وبعض الأمم في تحقيق أهدافها؟
وأخيرا خلص إلى أن مظاهر تخلف الأمة المسلمة مؤشر على وجود خلل منهجي في التفكير وفي البحث وفي التعامل مع الأمور؛ هذا يستدعي:استمرار التنبيه على ضرورة التمكن من متطلبات التفكير المنهجي، ولوازم العمل المنهجي، في ميادينه ومستوياته المختلفة.

العرض الثاني: د. أحمد قادم من جامعة القرويين بفاس، في موضوع تطور مفهوم المنهج في الفكر الغربي.

تطرق المحاضر في حديثه عن مفهوم المنهج للمرحلة اليونانية القديمة من خلال السفسطائيين وأفلاطون وأرسطو.

والمرحلة الغربية الحديثة مع فرنسيس بيكون وديكارت، وأوغست كونط ثم ناقشت المداخلة خصائص المنهج الغربي من زوايا المعرفة والحقيقة والاتساق وختم المحاضر

بطرح بعض الاسئلة في الموضوع كان أهمها كيف يتم الاستفادة من المناهج الغربية دون السقوط في التغريب؟
العرض الثالث: د. محمد زهير من جامعة سيدي محمد

بن عبد الله بفاس في موضوع رؤى نقدية لتطور مفهوم المنهج في الفكرين الغربي والإسلامي.  

photo 164

د. محمد زهير

هدفت هذه المداخلة إلى محاولة رصد تطور المنهج في الفكرين الغربي والإسلامي ورصد مواطن القوة والضعف في هذا التطور.

العرض الثاني: دة. ندى وقزوق من الجامعة الأردنية، في 

موضوع تطبيقات المنهجية في العلوم الإنسانية 

photo 165

دة.ندى زقزوق

وقد أبرزت الدكتورة ندى جانب التسخير في الكون والإنسان، وكشفت عن الخلل المنهجي عند بعض العلماء المسلمين من حيث إقصاء العقل.

 

جلسة تقويم الدورة
رئيس الجلسة: د. فتحي ملكاوي
مقرر الجلسة: د. ماجد أبو عزالة

تحدث فيها كل مشارك من المشاركين عن ما كان يتوقعه

من الدورة وعن ما اكتسبه فيها. ثم عن ملاحظاته وارتساماته للجانب التنظيمي والمحتوى العلمي للدورة. وقد ثمنت جل المداخلات مجهودات اللجنة التنظيمية للدورة وأكدت على أهمية الحصيلة المعرفية والمهارية لها.

photo 166

الجلسة الختامية:
ترأسها الدكتور فتحي حسن ملكاوي وشارك فيها كل من الدكتور أمين القضاة عميد كلية الشريعة بالجامعة الأردنية والدكتور عبد الحميد المذكور أستاذ الفلسفة الإسلامية في كلية دار العلوم بجامعة القاهرة.
وقد أكد الدكتور القضاة في كلمته على أهمية التكامل المعرفي وكذا العمل المنهجي وثمن الجهود التي يقوم بها المعهد في هذا المجال.أما الدكتور المذكور فقد هنأ المشاركين في الدورة وحثهم على تطبيق ما تلقوه فيها من معارف ومهارات سواء في البحث أو التدريس.
وفي آخر الجلسة الختامية تم توزيع شواهد المشاركة في الدورة على المتدربين. ثم قدم المشاركون في من كلية الشريعة بآيت ملول التابعة لجامعة القرويين لوحة تذكارية للمدير التنفيذي للمعهد وهي عبارة عن شعار المعهد منحوت على خشب العرعار.

***

 


photo 167

الجلسة الختامية : من اليمين إلى اليسار :

- د. عبد الحميد المذكور

- د. فتحي حسن ملكاوي

- د. أمين القضاة

 

photo 168

توزيع شواهد المشاركة على المتدربين

 

photo 169

تقديم اللوحة الفنية التذكارية من طرف  أحد أساتذة كلية الشريعة بآيت ملول

 

 

ملحوظات هامة:  

photo 170

د. أحمد قادمد. فتحي ملكاوي

 في إحدى تعقيباته على المتدربين

1- تجدر الإشارة أنه بعد نهاية كل جلسة كان مدرب الدورة الدكتور ملكاوي يعقب على عروض المشاركين بالملاحظات أو الشروح أو الإجابة عن التساؤلات، وفي بعض الأحيان كان يقوم بعرض كامل لتتمة موضوع الجلسة.

2- كانت تقارير المقرريْن عبارة عن استمارة يعبآنها تلخص الأفكار الأساسية التي عرضت من طرف كل مشارك ثم أهم النقاط التي جاءت في تعقيبات مدرب الدورة الدكتور ملكاوي. 

3-  قام الدكتور إسحاق الفرحان بزيارة إحدى جلسات الدورة والقي كلمة ترحيبية بالمشاركين.

 

photo 171

 أحد مقرري الجلسات

 

photo 172

 

د. إسحاق الفرحان يتوسط بعض المشاركين في الدورة

 

 

 

photo 144
د. محمد الوثيق

آخر تعديل في الإثنين, 25 آذار/مارس 2013 15:31

أضف تعليق


كود امني
تحديث