20 تشرين1/أكتوير 2018
RSS Facebook Twitter youtube 16
قيم هذه المقالة
(0 أصوات)

تقرير عن الندوة الدولية في موضوع:
«التربية علی القيم الإسلامية
ودورها في دعم الحوار والتقارب
بين الثقافات والحضارات

 

photo 125 

 

9-8 محرم 1434 موافق 24-23 نونبر 2012
بالمدرسة العليا للأساتذة بتطوان - المملكة المغربية

 

الجمعية المغربية لأساتذة المعهد العالمي للفكر الإسلامي المدرسة العليا للاساتذة بتطوان
التربية الإسلامية

 


برنامج الندوة

الجمعة08 محرم الحرام 1434 /23 نونبر 2012

 

15.30 الجلسة الافتتاحية

المسير: ذ.عبد السلام الأحمر

  • آيات بينات من الذكر الحكيم.

  • كلمة الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية.

  • كلمة مستشارالمعهد العالمي للفكر الإسلامي.

  • كلمة المدرسة العليا للأساتذة.

  • كلمة مدير أكاديمية التربية والتكوين لجهة طنجة تطوان.

  • كلمة اللجنة المنظمة حول تكريم الأستاذ الدكتورمحمد بلبشيرالحسني

  • كلمة الأستاذ محمد بلبشير الحسني.

16.30 حفلة شاي وصلاة المغرب

17.30 المحاضرة الافتتاحية للدكتور محمد بلبشير الحسني

الحوار والمناظرة انطلاقا من التوجيه القرآني

 

- الجلسة الأولى: قيم الحوار والتقارب في المنظور الإسلامي

رئيس الجلسة: د. ماجد زكي الجلاد

المقرر: ذ. محمد الوادي

18.15التربية على القيم الإنسانية من خلال القرآن الكريم والسنة النبوية ودورها في دعم الحوار والتقارب د.أحمد كافي. «:

18.35 التواصل والحوار بين الثقافات والحضارات : متطلباته ومعالمه » د.محمد منصف العسري «:

18.55 تجربة الأستاذ فتح الله كولن في حوار الحضارات والثقافات )النظرية والتطبيق(. د.نوزاد صواش «

19.15 مركزية القيم في حوار الحضارات »ذ. بلال التليدي

19.35 المناقشة

السبت 09 محرم الحرام 1434 /24 نونبر 2012

- الجلسة الثانية: معطيات القيم الإسلامية لدعم الحوار والتقارب والواقع القيمي للفكرالإنساني

رئيس الجلسة: د. محمد بلبشير الحسني

المقرر: ذ. محمد الحضراتي

08.30 البناء المقاصدي للحوار مع الآخر دراسة في أصول التدافع السلمي القرآني المنهج القصصي القرآني ودوره في تنمية قيم الحوار والتعايشعرض مشترك للأستاذين عماد المرزوق ومونعيم مزغاب 08.50 الحوار الحضاري والقيم الإنسانية في مرحلة ما بعد الحداثة د. مسفر بن علي القحطاني

09.10 نماذج من اللقاء على مبادئ المروءة وقيم السماءد.نورالدين عادل

09.30 معيقات الحوار لدى أهل الكتاب، دراسة في نصوص العهد القديمد. مصطفى صادقي

09.50 دور المناهج الدراسية الغربية في بناء تمثل المثقف الأوربي المعاصر للحضارة الإسلامية. ذ. عبد الرحيم مجوش

10.10 المناقشة

11.00 استراحة شاي

 

الجلسة الثالثة: مقاربات تطبيقية لإدماج قيم الحوار والتقارب في مجال التربية.

رئيس الجلسة: د. مسفر بن علي القحطاني
المقرر: محمد احساين

11.30 تصميم مناهج التربية الإسلامية من منظور قيمي: قيمة الحوار انموذجا.د. ماجد زكي الجلاد

11.50 التربية على قيم تدبير الاختلاف وأثرها في البناء الحضاري تأسيس نظري وتطبيقات عملية د.خالد الصمدي

12.10 قيمة المسؤولية في التواصل الإسلامي مع الآخر - مقاربة تنظيرية تربوية ذ.عبد السلام الأحمر

12.30 من آليات إدماج قيم الحوار والتقريب بين الثقافات في المناهج الدراسية)التربية الإسلامية نموذجا(. ذ.التوفيق التضمين

12.50 قيم الحوار الحضاري والثقافي، نحو مقاربة تربوية ذ.عمربيشو

13.10 المناقشة

14.10 الجلسة الختامية

 

 


نظمت الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية والمعهد العالمي للفكر الإسلامي وماستر التربية والدراسات الإسلامية بالمدرسة العليا للأساتذة بتطوان ندوة دولية في موضوع:

التربية على القيم الإسلامية ودورها في دعم الحوار والتقارب بين الثقافات والحضارات أيام 08 و09 محرم الحرام 1434 موافق 23و24 نونبر2012 بالمدرسة العليا للأساتذة بتطوان.

تميزت هذه الندوة بحضور وازن لشخصيات علمية دولية ووطنية، د. ماجد زكي الجلاد من جامعة اليرموك بالأردن ود.نوزاد صواش رئيس القسم العربي في مؤسسة البحوث الأكاديمية والانترنيت في استنبول بتركيا، ود. مسفر بن علي القحطاني ذ بجامعة البترول بالسعودية.

photo 126

ومن المغرب د. محمد بالبشير الحسني مؤسس شعب الدراسات الإسلامية بالمغرب، ود.خالد الصمدي المستشار الأكاديمي للمعهد العالمي للفكر الإسلامي بالمغرب و د أحمد كافي أستاذ التعليم العالي للدراسات الإسلامية بكلية الآداب ابن امسيك بالبيضاء ود. محمد منصف العسري أستاذ التعليم العالي للدراسات الإسلامية بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالرباط و ذ محمد الزباخ رئيس الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية.

 وقد شهدت الجلسة الافتتاحية تكريم عميد الدراسات الإسلامية بالمغرب ومربي الأجيالphoto 127

الأستاذ الدكتور محمد بالبشير الحسني حيث قدم رئيس الجلسة ذ عبد السلام الأحمر كلمة نوه فيها بجهود الأستاذ الكبير مبرزا أهم المحطات التي طبعت مشواره العلمي والثقافي 

والسياسي والجمعوي والأكاديمي والبحثي، كما تطرق لأهم انجازاته وإنتاجاته العلمية، ثم قدمت له هدايا رمزية من طرف الجمعية احتفاء به وبعطاءاته المتجددة .

وفي ختام هذه الجلسة أقيم حفل استقبال على شرف الضيوف باسم المركز المغربي للدراسات والأبحاث التربوية بمقر المركز الذي يحمل اسم المحتفى به ويعتبر رئيسه الشرفي وخلال الحفل ألقى رئيس المركز د خالد الصمدي كلمة بالمناسبة عرف فيها بالمركز وأهدافه وإنجزاته ومشاريعه وشراكته القوية مع المعهد العالمي للفكرالإسلامي والتي نظم في إطارها العديد من الأنشطة العلمية الأكاديمية وأنجزت العديد من المشاريع المشتركة.

ثم قدم الأستاذ المحتفى به د. محمد بالبشير الحسني بعد ذلك محاضرة افتتاحية في موضوع «الحوار والمناظرة في التوجيه القرآني» أثار فيها قضايا تتعلق بالقيم وفي طليعتها قيمة الإنسان باعتباره مكرما يتحمل مسؤولية الاستخلاف عن الله تعالى من أجل عمارة الأرض وبناء الحضارة واكتشاف مكنوزات المعمور واستثمارها.

الجلسة الأولى : قيم الحوار والتقارب من منظور إسلامي

  رئيس الجلسة: الدكتور ماجد زكي الجلاد
  مقرر الجلسة: الأستاذ محمد الوادي

 المداخلة الأولى: الحوار والتقارب مع الآخر فكرا وممارسة عند الأستاذ فتح الله كولن.

د. نوزاد صواش رئيس القسم العربي في مؤسسة البحوث الأكاديمية.

أعطى تجربة العالم المفكر التركي فتح الله كولن في مجال حوار الثقافات والحضارات باعتبارها تجربة فريدة من نوعها ولاسيما وأنها لم تبق في الإطار النظري فقط بل تجاوزت ذلك إلى المجال التطبيقي.

المداخلة الثانية :التربية على القيم الإنسانية من خلال القرآن الكريم والسنة النبويةودورها في دعم الحوار والتقارب.

د. أحمد كافي، أستاذ الدراسات الإسلامية بكلية الآداب ابن مسيك بالبيضاء.

تعرض في مداخلته إلى بيان مفهوم القيم والآفات من الناحية الاصطلاحية وكذا مفهوم الإنسانية التي تشمل الخلق جميعا من غير استثناء كما ركز على قيمتين عظيمتين في القران الكريم وهما قيمة الحرية الإنسانية وقيمة العدل كما ركزت مداخلته على أصول القيم الإنسانية في القران والسنة الداعمة للحوار والتقارب.

المداخلة الثالثة:التواصل والحوار بين الثقافات والحضارات متطلباته ومعالمه.

 د. محمد منصف العسري- أستاذ للدراسات الإسلامية بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالرباط.

حاول بيان جوانب من المنهج الإسلامي في أهم متطلبات ومعالم التواصل والحوار المنشود بين الثقافات والحضارات مساهمة في تأصيل الدعوة إلى الحوار الحضاري واعتماد مبدأ التواصل والتفاعل بين الثقافات والحضارات المتنوعة في سبيل النهوض الحضاري لجميع الأمم.

بعد المداخلات فتح نقاش حول مضامين العروض تميز بإيضاحات وردود حول قضايا متعددة منها الحوار والحرية والتواصل وغيرها مما جاء في المداخلات.

اختتمت الجلسة بتعقيب للأساتذة المتدخلين والتذكير ببرنامج الجلسة الثانية.

الجلسة الثانية : عطيات القيم الإسلامية لدعم الحوار والتقارب والواقع القيمي في الفكر الإنساني.
رئيس الجلسة : الدكتورمحمد بالبشير الحسني
مقرر الجلسة : ذ محمد الحضراتي
المداخلة الأولى : البناء المقاصدي للحوار مع الآخر دراسة في أصول التدافع السلمي القرآني، المنهج القصصي القرآني ودوره في تنمية قيم الحوار والتعايش.

عرض مشترك للأستاذين، عماد المرزوق ومونعيم مزغاب، باحثين في سلك الدكتوراة.

استطاعا أن يجيبا من خلال مداخلتهما على الهدف العام الذي حددوه والذي يقوم على أساس تحسيس المتحاورين بإدراك مركزية الحوار لدفع الاختلاف الفكري من خلال المنهج التربوي القرآني .

المداخلة الثانية : الحوار الحضاري والقيم الإنسانية في مرحلة ما بعد الحداثة،للدكتور مسفر بن علي القحطاني

أستاذ مشارك بقسم الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن ، وأستاذ زائر في المعهد الأوربي للدراسات الإنسانية بفرنسا لمادة الأصول والبحث العلمي.

بعد أن أعطى صورة عامة عن القيم والمبادئ الإنسانية التي سادت العالم وتراكمت عبر أجياله والحال photo 128

التي وصلت له، تحدث عن مشهد القيم في ظل عولمة السلع كما تناول الحديث عن القيم في مرحلة ما بعد الحداثة برصد القيم في هذه المرحلة وبين الهوة السحيقة التي وصلت إليها واختتم مداخلته بالحديث عن الحوار مع الغرب بين المدافعة و المصادمة مستدلا برؤى بعض المفكرين في الغرب ورؤى بعض المسلمين.

المداخلة الثالثة :نماذج من اللقاء على مبادئ المروءة وقيم السماء ،

د. نور الدين عادل، أستاذ الثانوي التأهيلي لمادة التربية الإسلامية ،وأستاذ زائر بجامعة محمد الخامس بالرباط.

ركز في مداخلته على أرضية "المشترك الإنساني" الذي حاول إبرازه بنماذج طيلة تاريخ المسلمين الممتد من زمن الرسالة والمتشبع بقيم الحوار والتواصل ، ومنه تم استخلاص مدى وعي المجتمع المسلم بقيم الحوار وختم حديثه بمجموعة من المقترحات هدفها إدماج قيم الحوار وترسيخها في سلوك المسلمين.

المداخلة الرابعة : معيقات الحوار لدى أهل الكتاب دراسة في نصوص العهد القديم،

د. مصطفى صادقي، أستاذ بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بوجدة.

استطاع الكشف عن أثر النص الديني لدى أهل الكتاب في إعاقة الحوار وتضييق آفاقه الرحبة ، وذلك من خلال دراسة نصوص التوراة وما بعدها والوقوف عند جملة من النصوص التي تعكس نفسية الغالين الذين يؤججون الصراعات ويقفلون أبواب الحوار.
المداخلة الخامسة : دور المناهج الدراسية الغربية في بناء تمثل المثقف الأوربي المعاصر للحضارة الإسلامية.

ذ. عبد الرحيم مجوش ،أستاذ التربية الإسلامية بالثانوي التأهيلي ، فاعل ثقافي وتربوي وجمعوي.

ركز في مداخلته على حقيقة تمثل المثقف والإنسان الأوربي لقضايا ورموز حضارتنا الإسلامية، واقتصر على بعض المقررات الأوربية في السلك الابتدائي والمتعلقة بمادة التاريخ والاجتماع ليستخرج منها تصورهم للمرأة المسلمة ، واكتشف الخلط الواضح عندهم بين الدين الإسلامي وبين العادات والتقاليد السائدة قبل الإسلام كما اكتشف مجموعة من الأوصاف لرسول صلى الله عليه وسلم وللمسلمين غايتها تشويه حقائق تاريخية وطمس وتزييف ورقة حقائق علمية. photo 130

 

الجلسة الثالثة : مقاربات تطبيقية لإدماج قيم الحوار والتقارب في مجال التربية

رئيس الجلسة : الدكتور مسفر بن علي القحطاني
مقرر الجلسة: محمد احساين
تضم خمس مداخلات

المداخلة الأولى: آليات إدماج قيم الحوار والتقارب بين الثقافات في منهاج التربية الإسلامية.

د. ماجد زكي الجلاد، مناهج التربية الإسلامية وأساليب تدريسها بكلية التربية جامعة اليرموك.

تحدث عن المراحل المتعددة التي مرت منها مناهج التربية الإسلامية ، كما تطرق إلى أسباب تصميم مناهج التربية الإسلامية التي اعتمدت مدخل جديد يقوم على تحقيق نتاجاتها العلمية، ويعكس التطور والتحديث الذي يساير العملية التعليمية كافة، ويؤهل المتعلمين لامتلاك مهارات التفكير الإبداعي والنقدي والمشاركة الفعالة في اقتصاد المعرفة.

كما عرض تصورا مقترحا لتصميم مناهج التربية الإسلامية من منظور قيمي مع التركيز على قيمة الحوار.

المداخلة الثانية : التربية على قيم تدبير الاختلاف وأثرها في البناء الحضاري تأسيس نظري وتطبيقات عملية.

د.خالد الصمدي، رئيس ماستر التربية والدراسات الإسلامية بالمدرسة العليا للأساتذة بتطوان، ورئيس المركز المغربي للدراسات والأبحاث التربوية.

ركز في مداخلته على دور تنمية القدرة على تدبير الاختلاف في لدى الطلاب في المؤسسات التعليمية ، ولدى الشباب في جمعيات المجتمع المدني في تدعيم قيم الحوار في المجتمعات ، كما تطرق للجوانب التطبيقية التي ينبغي أن يتم التركيز عليها في الدورات التدريبية المتخصصة سواء في اكتساب مفاهيم تدبير الاختلاف ، أو في مهارات تدبير الاختلاف ، أو في القيم الحاكمة لهذا السلوك . وذلك من خلال أنشطة تدريبية ملائمة مرفقة بآليات للتقويم والتتبع .

المداخلة الثالثة: قيمة المسؤولية في التواصل الإسلامي مع الآخر مقاربة تنظيرية تربوية.

ذ. عبد السلام الأحمر، عضو المكتب التنفيذي للرابطة المحمدية للعلماء، ونائب رئيس الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية.

ابتدأ عرضه بالحديث عن التواصل في التصور الإسلامي باعتباره مسؤولية شرعية ،و استدل على ذلك من القرآن الكريم والسنة النبوية ليعتبر بعد ذلك الحوار أجدى أنواع التواصل لكن شرط أن يكون مدعوما بالأخلاق الفاضلة وجامعا بين العلم والعمل ليخلص إلى أن الحوار والتقارب مسؤولية يلزمنا بها انتماؤنا لأمة الشهادة والرسالة الالهية الخاتمة ، وأنهى مداخلته باقتراح إمكانية صياغة منهج للتربية على القيم التواصلية التي يتصدرها الحوار.

المداخلة الرابعة :قيم الحوار الحضاري والثقافي ، نحو مقاربة تربوية.

ذ. عمر بيشو،وباحث في سلك الدكتوراة بكلية علوم التربية.

photo 131


ابتدأ حديثه بضرورة إيجاد تحديد لمفهوم قيم الحوار الحضاري والثقافي وكذا إبراز خصائصه وتصنيفه، ثم تطرق إلى الأسس المعرفية والنظرية لهذه القيم ، من حيث دواعي النظر القيمي المشترك ، المنطلق من المعرفة الدينية والمعرفة الإنسانية معا وبعد حديثه النظري تم مناولة الموضوع من جوانب تطبيقية كشف فيها جوانب بحث تربوي عن مجموعة من التقاطعات بين النظري والتطبيقي.

المداخلة الخامسة : مركزية القيم في حوار الحضارات، للأستاذ بلال التليدي.

باحث متخصص في الحركة الإسلامية، ومدير الشؤون العلمية بمركز نماء للبحوث والدراسات بالمملكة العربية السعودية.

استدل على وضعية غياب الأمن في العالم وبروز مؤشرات الصراع الحضاري بدل حوار الثقافات إلى وجود اختلاف بين رؤيتين متقابلتين ولا يخرج الداعي الأساسي لحوار الحضارات حسب الرؤيتين عن قيمتين اثنتين هما الأمن والعدل،الغرب يريد الأمن والشرق يريد العدل.

وخلص إلى أن الحوار لا يكون له أي معنى إن لم يكن قصده الوقوف على أزمة المرجعية والمنظومة المعرفية التي يعاني منها المشروع السائد ، والمساهمة في تجاوز هذه الأعطاب إما بإصلاح اختلالات المنظومة السائدة أو بتغييرها من أساسها بمنظومة تربوية أخرى بمفاهيم ورؤى جديدة تؤسس لعالمية جديدة لا تقود إلى نفس المصير الذي انتهت إليه المنظومة السائدة.

الجلسة الختامية:

رئيس الجلسة : الأستاذ عبد السلام الأحمر.

مقرر الجلسة : الأستاذ محمد الوادي.

ابتدأت بقراءة التقرير العام للندوة من قبل الأستاذ محمد الوادي ثم تناول الكلمة الدكتور ماجد زكي الجلاد باسم المحاضرين ثم الدكتور خالد الصمدي باسم اللجنة المنظمة ليتم ختم الجلسة بكلمة للأستاذ عبد السلام الأحمر باسم الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية ، وأخيرا الختام بقراءة آيات بينات من الذكر الحكيم

إعداد التقرير الطالب الباحث: محمد الوادي

المراجعة والإعداد الفني: د.السعيد الزاهري

 

photo 132

آخر تعديل في الثلاثاء, 26 آذار/مارس 2013 09:22

أضف تعليق


كود امني
تحديث

الأنشطة العلمية لاستشارية المعهد بالمغرب لسنة 2011

أخر الاصدارات

البث الحي

ALBAT AL HAY