21 شباط/فبراير 2018
RSS Facebook Twitter youtube 16
قيم هذه المقالة
(0 أصوات)

بسم الله الرحمن الرحيم

أ.د.عبدالحميد أحمد أبوسليمان

 

الخطوط العامة لخطة المعهد في إصلاح مناهج التعليم الجامعي:

 

يسعى المعهد العالمي للفكر الإسلامي، في رؤيته الإصلاحية لمناهج التعليم الجامعي، إلى التأسيس للبعد الفكري والثقافي والحضاري، في جهود الإصلاح الإسلامي. ويهدف هذا التأسيس إلى بناء شخصية الطالب الجامعي، وتعميق رؤيته الكونية الإسلامية، وإدراك واقع أمته ومتطلبات نهوضها الحضاري المنشود، حتى يكون فاعلاً قادراً على العطاء والإنجاز والإبداع، في مجال تخصصه العلمي، ويكون في الوقت نفسه منتمياً إلى مجتمعه وأمته، مستثمراً لطاقاته وموجهاً لإنجازاته في خدمتها ورفع شأنها وبناء مستقبلها.

ومن أجل هذه الغاية يرى المعهد ضرورة التخطيط لهذا البعد الفكري والثقافي والحضاري الإسلامي في برامج الدراسة الجامعية، بصورة واضحة ومحددة، ويشمل هذا التخطيط هيكل البرنامج ومحتوى مقرراته كما يشمل طرائق التدريس والتقويم المعتمدة في جميع برامج التعليم الجامعي، سواءً في متطلبات الجامعة أو في متطلبات التخصص.

 ويقترح المعهد لهذا الغرض اعتماد نظام التخصص الرئيسي والتخصص الفرعي، ونظام التخصص المزدوج، في برامج المرحلة الأولى من الدراسة الجامعية (مرحلة البكالوريوس أو الليسانس) بحيث يكون التخصص الفرعي في الدراسات الإسلامية متطلباً مشتركاً لجميع طلبة الجامعة، ليسهم هذا التخصص بصورة مباشرة في تلبية متطلبات بناء الشخصية الإسلامية المتميزة التي تتصف بالخصائص المشار إليها أعلاه. ومن المتوقع أن يعين هذا النمط من برامج التعليم الجامعي الخريجين في ممارسة العمل في أكثر من مجال واحد، وفق ما يتيسر له من فرص عمل، ووفق اختياراتهم  واهتماماتهم، شريطة أن لا يخل ذلك من التمكن من متطلبات التخصص والقدرة على العطاء والإنجاز فيه.

وتشترك جميع البرامج المقترحة بوجود برنامج التخصص الفرعي في الدراسات الإسلامية الذي يستهدف تمكين الطالب الجامعي من بناء ثقافة إسلامية تعزز هويته وانتماءه الإسلامي الحضاري وتعينه على تمثل هذا الانتماء في واقعه المعاصر. كما تشترك جميع هذه البرامج بوجود عدد من المقررات الدراسية التي تستهدف تطوير شخصية الطالب الجامعي في مجالات التفكير المنهجي والثقافة الأسرية وخدمة المجتمع .

 

وفيما يأتي هيكل مقترح لمكونات هذا البرنامج:

 

أولاً: برنامج بكالوريس تخصص رئيسي في الدراسات الإسلامية

 

           -60 ساعة معتمدة تخصص رئيسي، وتتكون مقررات التخصص الرئيسي من مجموعتين:

  أ- المجموعة الأولى: وهي مقررات التخصص الفرعي في الدراسات الإسلامية، الذي يعد متطلباً إجبارياً لجميع الطلبة في تخصصات العلوم الاجتماعية أو الدينية. وتتكون من 30 ساعة معتمدة من مقررات دراسية تغطي أساسيات المعرفة والثقافة الإسلامية في مبادئ الدين ومقاصده، ومفاهيم العقيدة،  وفقه الشعائر، والأحكام بصورة تسهم في بناء الرؤية الكونية عند الدارس، وتكوينه القيمي والأخلاقي والمقاصدي.

ب‌--.-المجموعة الثانية وهي مقررات في التاريخ الحضاري والاجتماعي للأمة الإسلامية ونشأة العلوم الإسلامية وتطورها. وتتكون من 30 ساعة معتمدة من مقررات دراسية تغطي ما يجب أن يعرفه المسلم تاريخ أمته الفكري والسياسي والاجتماعي وسنن النهوض الحضاري للأمم. 

           -30 ساعة معتمدة تخصص فرعي في واحد من العلوم الاجتماعية (علم اجتماع، علوم سياسية، علوم إعلام...) أو العلوم الدينية (فقه وأصول، أصول دين، عقيدة ودعوة ...)

           -30 ساعة معتمدة مقررات كليّة وتتكون من مجموعتين من المقررات:

أ‌. - الأولى تدعم بناء الشخصية بما يلزمها من ثقافة أسرية وأنماط تفكير وحل للمشكلات،

ب‌ -والثانية تدعم التخصص الرئيسي للطالب وهو في هذا البرنامج تخصص الدراسات الإسلامية بما يعمق فهم الإسلام وتمثله والدعوة إليه.

ثانياً: برنامج بكالوريوس تخصص رئيسي علوم دينية

-  60 ساعة معتمدة تخصص رئيسي في العلوم الدينية (فقه وأصوله، أصول دين، عقيدة، دعوة...)

-  30 ساعة معتمدة هي التخصص الفرعي في الدراسات الإسلامية المشار إليه أعلاه، ويعد متطلباً إجبارياً مشتركاً للطلبة في جميع التخصصات.

-  30 ساعة معتمدة وهي المقررات الداعمة بجزأيها دعم الشخصية ودعم التخصص الرئيسي.

ثالثاً: برنامج بكالوريس تخصص رئيسي علوم اجتماعية

- 60 ساعة معتمدة تخصص رئيسي في واحد من العلوم الاجتماعية أو الإنسانية (اجتماع، اقتصاد، إدارة...)

- 30 ساعة معتمدة تخصص فرعي في الدراسات الإسلامية

- 30 ساعة معتمدة مقررات داعمة بجزأيها.

رابعاً: نظام التخصص المزدوج في الدراسات الإسلامية والعلوم الدينية

- 120 ساعة معتمدة هي مجموع مقررات برنامج بكالوريوس تخصص الدراسات الإسلامية

- 30 ساعة معتمدة هي مقررات التخصص الفرعي في العلوم الدينية (فقه وأصول، أصول دين، عقيدة، دعوة...)

التخصص الأول هو تخصص الدراسات الإسلامية ومقرراته هي 30 ساعة معتمدة في الدراسات الإسلامية، (التخصص الفرعي في الدراسات الإسلامية) + 30 ساعة معتمدة في الدراسات الحضارية الإسلامية.

التخصص الثاني هو تخصص العلوم الإسلامية ومقرراته هي 30 ساعة في الدراسات الإسلامية (التخصص الفرعي في الدراسات الإسلامية) المشار إليها في التخصص الأول، + 30 ساعة معتمدة مقررات التخصص الفرعي في العلوم الدينية (فقه وأصوله، أصول دين، عقيدة، دعوة...)

خامساً: تخصص مزدوج علوم اجتماعية وعلوم دينية

-  120 ساعة معتمدة تخصص رئيسي علوم اجتماعية

-  30 ساعة معتمدة تخصص فرعي في أحد العلوم الدينية (فقه وأصوله، أصول دين، عقيدة، دعوة...)

التخصص الأول هو تخصص العلوم الاجتماعية ومقرراته 60 ساعة في أحد العلوم الاجتماعية+ 30 ساعة دراسات إسلامية + 30 ساعة مقررات داعمة.

التخصص الثاني هو تخصص الدراسات والعلوم الإسلامية ومقرراته 30 ساعة هو التخصص الفرعي في الدراسات الإسلامية + 30 ساعة في أحد تخصصات العلوم الدينية (فقه وأصوله، أصول الدين، عقيدة...)

سادساً: تخصص مزدوج تربية إسلامية

- 120 ساعة معتمدة تخصص رئيسي دراسات إسلامية

- 30 ساعة معتمدة تخصص فرعي في التربية

ملحوظات:

1.هذه خطة هيكلية لم تدخل في التفاصيل الفنية لمتطلبات الجامعة والكلية وعدد ساعات التخصص الرئيسي والفرعي، التي تشترطها نظم الاعتماد في الجامعات وفق سياسة التعليم العالي في كل بلد. ولذلك فإن تفاصيل هذه الخطة يجب أن تتصف بقدر من المرونة لتلبية متطلبات الاعتماد المتفاوتة من بلد إلى آخر.

2.يتيح نظام التخصص المزدوج في النظام المشار إليه فرصة لحصول الطالب الجامعي على شهادتي بكالوريوس أو ليسانس، فبعد أن ينهي دراسة التخصص الرئيس والفرعي ويحصل على شهادة بكالوريوس في التخصص الرئيس، يستطيع أن يدرس 30 ساعة معتمدة في موضوع التخصص الفرعي (سنة دراسية خامسة) ليصبح لدية 60 ساعة من تخصص آخر، فتضاف إليها متطلبات الجامعة من الدراسات الإسلامية (30ساعة) ومتطلبات المقررات الداعمة (30ساعة) فيصبح لديه 120ساعة ويحصل على بكالوريوس في التخصص الآخر.

3.يكفي لبعض المقررات الدراسية، أن يخصص لها ساعتان معتمدتان، بدلاً من ثلاث ساعاتٍ، حتى يمكن تغطية جوهر بعض هذه المقررات، خاصةً في الجزء الثاني من برنامج الدراسات الإسلامية.

4.من أمثلة المقررات الداعمة المتعلقة بشخصية الطالب مقرر الثقافة الأسرية، ومقرر التفكير الإبداعي وحل المشكلات، ومن أمثلة المقررات الداعمة لتخصص الدراسات الدينية: تاريخ الأديان، أديان مقارنة، علم الكلام، فلاسفة المسلمين، التصوف...الخ، وذلك بهدف توسيع أفق الدارس، وتفهّم الجوانب النفسية والاجتماعية الفطرية المتعلقة بمجال دراسته، وبنظرة واقعية عملية، ومن المهم أيضاً أن يكون من بين المواد الدراسية الداعمة ثلاثة مداخل شمولية لثلاثة مجالات دراسية اجتماعية نفسية، مثل مدخل إلى علم النفس، مدخل إلى علم الاجتماع، مدخل إلى علم الإعلام، مدخل إلى العلوم السياسية...الخ.

5.من أمثلة المقررات المخصصة للتاريخ الحضاري الإسلامي: التاريخ السياسي للمجتمع الإسلامي، التاريخ الحضاري للمجتمع الإسلامي، نشأة العلوم الإسلامية وتطورها، نشأة العلوم الكونية في المجتمع الإسلامي، نشأة العلوم الإنسانية والاجتماعية في المجتمع الإسلامي، سنن قيام الحضارات وانهيارها...إلخ.

 

خطة مرنة:

  أخيراً من المهم هنا ملاحظة أن هذه الخطة تحمل في طياتها مرونة واسعة للاستجابة لخطط الجامعات المختلفة، ولحاجات التخصصات المختلفة، وذلك أن الـ (60 ) ساعة هي الحد الأدنى لأي تخصص رئيس، وبذلك يتوفر (30-40) ساعة لدعم البرنامج الدراسي، وبذلك يمكن في حدود (20) ساعة من الساعات الداعمة أن تضاف لزيادة ساعات أي تخصص رئيس لتصبح عدد ساعاته (60- 81) ساعة، وهو الحد الأعلى لأي تخصص، وما يتبقى (10- 30) ساعة فتُخصص للمتطلبات الجامعية والداعمة الأخرى.

    ويمكن تصور هذا البرنامج خاصة في تخصصات العلوم الرياضية والفيزيائية والحيوية والكيميائية؛ حيث يتطلب ذلك عادة أن يكون التخص الرئيس في هذه المجالات (81) ساعة، ويمكن تصور خطة هذا التخصص المزدوج الرئيسي والفرعي كما يلي:

أولاً: نظام التخصص الرئيسي والفرعي:

     يتكون هذا البرنامج الدراسي الأساسي من 132 ساعة معتمدة حوالي 60% منها للتخصص الرئيسي و40% للتخصص الفرعي ولمتطلبات الجامعة، وذلك على الوجه الآتي:

1.متطلبات التخصص الرئيسي 81 ساعة معتمدة، ومتطلبات التخصص الفرعي 30 ساعة معتمدة ومتطلبات الجامعة 21 ساعة معتمدة.

2.تتضمن متطلبات التخصص الرئيسي من جزأين الأول 60 ساعة معتمدة من مواد التخصص الدقيق، و21 ساعة من المواد الداعمة لهذا التخصص. وتتضمن مقررات الجزء الثاني المقدمات الفلسفية والتاريخية، لموضوع كل مقرر منها.

3.مقررات التخصص الفرعي هي نفسها مقررات التخصص الفرعي الإلزامي في الدراسات الإسلامية، المشار إليها في خطة الدكتور عبد الحميد بهدف تحقيق الأغراض التي أشار إليها. وتتضمن هذه المواد أساسيات العلوم والثقافة الإسلامية والتاريخ الإسلامي والحضارة الإسلامية والسنن الربانية في قيام الكون ونهوض الحضارات وانهيارها.

4.تتضمن متطلبات الجامعة المقررات التي يقصد بها دعم شخصية الطالب الجامعي في الثقافة الأسرية وأنماط التفكير وحل المشكلات، والثقافة المعلوماتية، وما قد يتطلبه نظام البلد من مقررات أخرى.

ملحوظات:

1.متطلبات التخصص الرئيسي بجزأيها هي الحد الأقصى الذي يمكن أن تتطلبه أنظمة التعليم في بعض البلدان، ولذلك يمكن حذف عدد من هذه المقررات، أو إضافة مواقعها إلى المتطلبات الأخرى.

2.الدراسات الإسلامية هي تخصص فرعي أساسي لجميع طلبة الجامعة في هذه الخطة البديلة لتحقيق الأهداف التي سعت الخطة الأولى لتحقيقها.

3.العدد الكلي للساعات المعتمدة للبرنامج يمكن استيعابه بسهولة في أربع سنوات: حيث يسجل الطالب في المتوسط 15 ساعة معتمدة في كل من فصلي السنة الدراسية، ويسجل في الفصل الصيفي 6 ساعات معتمدة. وبذلك يكون عدد الساعات المعتمدة التي يدرسها في فصلي كل سنة من السنوات الأربع هو 120 ساعة معتمدة ويكون عدد الساعات التي يدرسها في فصلين دراسيين صيفيين 12 ساعة معتمدة.

15 x 2 x 4             = 120 ساعة معتمدة

6 x 2             = 12 ساعة معتمدة

   المجموع         = 132 ساعة معتمدة

4.المواد الداعمة في التخصص الرئيسي وهي (21) ساعة معتمدة تعتمد في بعض النظم الجامعية على أنها تخصص فرعي ضروري للتخصص الرئيسي: مثلاً الفيزياء والرياضيات، أو الكيمياء والفيزياء، أو العلوم الحياتية والكيمياء، أو الاقتصاد والرياضة المالية، أو الإدارة والاقتصاد، أو العلوم السياسية والاقتصاد، أو العقيدة والفلسفة، أو الدعوة والإعلام أو الاقتصاد والعلوم المصرفية، أو الإدارة ونظم المعلومات، أو التربية وعلم النفس...الخ. وبهذه الصفة فإنها تحقق ما يمكن أن يحققه التخصص المزدوج من توفير فرص عمل أوسع دون التخلي عن عمق التخصص.

 

المهمة المطلوبة لاستكمال هذه الخطة (المرحلة الأولى):

1.النظر في هيكل هذه الخطة بما تتضمنه من برامج للتعليم الجامعي، وإبداء أية ملحوظات أو مقترحات تعزز فكرة التكامل المعرفي بين المكون الإسلامي ومكون العلوم الأخرى.

2.وضع مواصفات كافية للتأكد من صياغة المكوِّن الإسلامي من البرنامج، بصورة وظيفية حيوية فاعلة، حتى لا تقف عند سرد مفردات العلوم والدراسات الإسلامية التقليدية.

3.اقتراح عناوين المقررات الدراسية، وتحديد عدد الساعات المعتمدة المخصصة لكل مقرر من مقررات المتطلبات الإلزامية في برنامج الدراسة الجامعية، وهي مقررات التخصص الفرعي في الدراسات الإسلامية (30ساعة) ومقررات متطلبات الجامعة المتعلقة ببناء الشخصية.

4.اقتراح عناوين المقررات الدراسية للمكونات الأخرى برنامج التخصص الرئيسي في الدراسات الإسلامية، وهي مقررات الجانب التاريخي الحضاري من هذا التخصص 30 ساعة.

5.إعداد وصف موجز 50-100 كلمة لكل مقرر من المقررات المشار إليها أعلاه، بحيث يتضمن هذا الوصف فقرة عن هدف المساق وفقرة أخرى عن محتوياته.

6.إعداد خطة تفصيلية من ألف وخمسمائة كلمة لكل مقرر من المقررات المشار إليها أعلاه، بحيث يتضمن خطة المقرر ما يأتي: 

  •        أهداف المقرر في صورة ما يتوقع من الطالب أن يحققه من دراسة المقرر.
  •        موضوعات المقرر وتوزيعها على أسابيع الفصل الدراسي وتحديد قراءاتها ومراجعها الإلزامية والإضافية.
  •        النشاطات التدريبية التي تحدد دور كل من الطالب والمدرس.
  •        إجراءات تقويم أداء الطالب في المقرر وتحديد نوع الاختبارات والواجبات ومواقيتها وأوزانها.

 

   وإن المعهد في ضوء ما تم من جهود وخطط وضعت موضع التنفيذ في الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا، وعن طريق فرق بحثية، يواصل العمل من أجل تطوير هذه البرامج، والقيام بعمليات الفك والتركيب والتطوير؛ بهدف تحقيق الأهداف المرجوة من هذا البرنامج، حتى يكون في أفضل وضع ممكن بإذن الله.

   وهكذا فإن هذه الخطة يمكن تكييفها والتعامل معها بمرونة كافية للاستجابة لحاجات البرامج الدراسية المختلفة لتنتج خريجاً وكادراً جامعياً متكامل التكوين العلمي والوجداني الحضاري الضروري للارتقاء بنوعية الأداء الحياتي والعقدي والفكري والوجداني لأبناء الأمة وكوادرها العلمية والقيادية؛ حتى تتمكن الأمة من تحقيق رسالة الإسلام الحضارية الإصلاحية الإعمارية بإذن الله.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

أخر الاصدارات

البث الحي

ALBAT AL HAY